أخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 11:52 صباحًا

زيارة النواب البرلمانيين عن حزب المصباح للسمارة

بتاريخ 9 نوفمبر, 2016 - بقلم عبد الله لشكر

    في إطار الدور المنوط بالنائب البرلماني في الجهة قام النائبين البرلمانيين محمود امري والنائبة البرلمانية حياة اسكيحيل عن حزب العدالة والتنمية بزيارة ميدانية لاقليم السمارة برفقة حمزة الكنتاوي نائب الكاتب الجهوي للحزب والأخ محمد سالم لبيهي وكلاهما برلمانيين سابقين للحزب بمعية اعضاء من الكتابة الاقليمية للحزب بالسمارة وذلك يوم الثلاثاء 8 نونبر 2016 للاطلاع على مخلفات الامطار والسيول الاخيرة التي شهدها الاقليم . هذا وقد خصصت الفترة الصباحية لزيارة مخيمات الوحدة الربيب والكايز حيث تم الوقوف عن كثب على الاضرار التي لحقت البيوت الطينية بالإضافة إلى التواصل مع المواطنين المتضررين واستقبال شكاياتهم والانصات لمطالبهم العاجلة والملحة والتي تتعلق بتسريع ملف سكن المخيمات وتعويض الخسائر التي لحقت بهم ، كما توقف الوفد عند مشروع أشغال تجزئة الكايز المخصص لاعادة ايواء ساكنة المخيمات والاستماع الى بعض المهتمين بهذا الملف وما يعرفه من بطء في الانجاز والتنفيذ.

وفي الفترة المسائية من نفس اليوم قام الوفد النيابي بزيارة تفقدية لجماعة سيدي احمد لعروسي التي تضررت بفعل السيول الجارفة التي جاء بها واد الساقية الحمراء جراء التساقطات المهمة التي عرفها الاقليم حيث تم الوقوف عن كثب على اوضاع المواطنين بالعالم القروي والاستماع إليهم وتسجيل مطالبهم التي وعد النواب البرلمانيون برفعها في تقارير مفصلة للجهات المسؤولة لحلها في القريب العاجل .

كما تم التوقف على سير عملية العبور بالمقطع الطرقي على واد الساقية الحمراء على الطريق رقم 14 الرابطة بين السمارة وطانطان والتي تعد المنفد الوحيد من والى الاقاليم الجنوبية بفعل تضرر الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة طرقاية والعيون بفعل السيول الجارفة التي عرفها واد الساقية الحمراء .    

وقد ضم برنامج الوفد البرلماني عقد لقاء مع السيد رئيس المجلس البلدي للسمارة ونائبه بحضور الاخ الكاتب الاقليمي للحزب تم فيه تدارس عدة قضايا تهم الاقليم .

وفي ختام الزيارة وقع كل من الاخوة النائب البرلماني محمود امري والاخ الكاتب الاقليمي عبد الله بك برنامج عمل تعاقدي يتم بموجبه فتح مكتب تواصل للنائب البرلماني بمقر الكتابة الاقليمية للحزب بالسمارة يتم من خلاله استقبال وتلقي شكاوي المواطنين وذلك وفق المساطر الجاري بها العمل داخل الحزب .%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d8%b1%d9%84%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%86%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%b3%d9%85

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


الموقع غير مسؤول عن التعاليق الصادرة عن القراء